شعبة الهلال الأحمر في سلمية
مرحباً بكم في منتدى شعبة الهلال الأحمر في سلمية
(أنتم الخير ونحن طريقه)
رئيس شعبة الهلال الأحمر في سلمية: الدكتور إسماعيل خضور
رئيس لجنة الشباب والكوارث : المهندس إسماعيل شحود الحصري
يديرالمنتدى...... سمير جمول

شعبة الهلال الأحمر في سلمية

عطاء إنساني لاينضب
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شعبة الهلال الأحمر في سلمية - خلف المركز الصحي -رقم الهاتف 033/830100
تقييم شعبة الهلال الأحمر في سلمية كل فترة دورات تمريض وإسعافات أولية متعددة بإشراف مدربات تمريض مختصات للإستفسار الهلال الأحمر 033/830100
بدعوة من شعبة الهلال الأحمر في سلمية وبرعاية من مؤسسة الآغاخان تقوم فعاليات سلمية ..المجلس المحلي ...المنطقة الصحية ..دائر الخدمات الصحية في المجلس الإسماعيلي الوطني وباقي الفعاليات الأهلية في حملة الوقاية من الأمراض السارية
تحذير .........تحــــــ تحذيرـــــــــذير........تحذير ( مياه الآبار في سلمية غير صالحة للشرب وبشكل عام ...ماذا نفعل( أخبار محلية في سلمية
إقامة دورة اسعاف ميداني في شعبة الهلال الأحمر في سلمية لأعضاء من جمعية أصدقاء سلمية
إقامة دورة اسعاف ميداني في شعبة الهلال الأحمر في سلمية لأعضاء من جمعية أصدقاء سلمية
الوافدون الكرام يرجى الحضور الى شعبة الهلال الأحمر في سلمية لملء استمارة لمن يريد الاستفادة من فرش اسفنج وحرامات وشكرا

شاطر | 
 

 رسالة تبحث عن ألوان ......

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يامن كحيل
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 16/10/2010

مُساهمةموضوع: رسالة تبحث عن ألوان ......   الأحد أكتوبر 31, 2010 7:54 am


أجلس الآن .....
بين ليت و لعل .....
ألملم أشلاء المعاني
بين مفردات السؤالْ ....
أقلم أغصان الذكريات ....
و أنسج الهيام
رداءً شتوياً ....
أتلف السراب ....
و أمتطي المحالْ .....
أيتها الطيور المهاجرة
مع رياح الجنوب .....
ألقي لي خيط شمس
لأتبع ظلك .....
فلم تعد الحقيقة مأربي .....
أنا نقطة بين سطرين....
عندي تتوقف الأماني
وتنتهي قصص الأمس ....
و تبدأ جملة الأهوالْ .....
أيتها الطيور ....
اسحبي أحلامي برفق
على بساط شهرزاد .....
وانثري تأملاتي
على وجه الأساطير ....
فلم أكنْ يوماً
على صفحات التاريخ
مجرد مثالْ ....
لكن !!!
لا تسمِ في عليائك كثيراً .....
فإني أخاف
أن يهرهر الليل
على جدائل حبيبتي الليلكية .....
بعضاً من دموعي ....
أخاف أن تستحي اللحظات
على وجنتيها .....
فيخذلها الصبر .....
و تسلوها نجوم السحر ....
فيتسلل من بين براثن الظلام ....
هلال يغازل عينيها .....
فالقمر في محرابها ....
يخشى الاكتمالْ ......

يا أيها الزمن ....
ما زالت أقدارك تعاند خطانا ....
و تنثر الأشواك ...
ما زال أزلامك
من قطاع طرق و وشاة .....
يهرولون بين قلبينا
كالجرذان ....
يحاولون بتر سعادتنا
يقضمون الأوراق الخضراء
و الفرح و النظرات و الحبالْ ...
لكن
كم هوينا ألاعيبك ....
و تمتعنا بقسوة غضبك الدفين ....
أيها الزمن ....
دعنا بسلام ....
فكل ما تحمله في خلدك
مألوف .....
و تأثيره مجرد احتمالْ ......


أجلس الآن ....
مقيداً بأسئلة مجنونة ....
دون عينيك ....
ألملم طيوب الأثير
لأنسج طرحة زفاف ....
أبوابي مشرعة للهوى ....
و الأخبار مقتضبة ....
زادت بالغم اشتعالْ .....
يا من طرزت السما دمعاً .....
أعي ماذا يعني الانتظار ....
إذا عصفت زوابع الأقدار ....
لا تشتكي للزمن ....
فالغدر من شيم اللحظات ....
و الحب مدرسة موصدة الأبواب...
معقدة الألغاز ....
لا يفك رموزها
إلا من عرف الكمالْ .....


نامي قريرة العين ....
فتحت أهدابك
طوي العالم ....
حتى شمس الأصيل
أضاعت دربها ....
و باتت تشرق من شمالْ ...
سأجمع النجوم هذه الليلة ....
لتحرس أحلامك ...
سأسرج أصابعي شوقاً ....
علي أطأ شواطئ النوى .....
لاغياً المسافات إليك ....
قبل بزوغ فجر جديد ....
يبهت مفاجأتي ...
و يبعثر الخيالْ .....
اتكئي على وسادة التذكار ....
و اسحبي أيامي بأناملك السحرية ...
علي أجد بين طيات أثيرك ...
حضناً يلفني ....
رمشاً يظللني في منفاي ....
همسة تحيي الآمالْ ....
هذه الليلة
أختم رسالتي المائة ....
و أنا أناشد طيفك الفتان ..
كقطع الجمان ....
خلف أسوار الشرود ....
أيتها الحقيقة الغافية ....
افردي جناحاك كحمامة بيضاء ....
فرسائلي تجيد الطريق إلى عينيك ..
و أنا سأعاود الهيام
وحيداً ....
على عتبات الأجوبة ....
ألملم أشلاء المعاني ....
بين مفردات السؤالْ .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رسالة تبحث عن ألوان ......
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شعبة الهلال الأحمر في سلمية :: الفئة الأولى :: ثقافة وفن-
انتقل الى: