شعبة الهلال الأحمر في سلمية
مرحباً بكم في منتدى شعبة الهلال الأحمر في سلمية
(أنتم الخير ونحن طريقه)
رئيس شعبة الهلال الأحمر في سلمية: الدكتور إسماعيل خضور
رئيس لجنة الشباب والكوارث : المهندس إسماعيل شحود الحصري
يديرالمنتدى...... سمير جمول

شعبة الهلال الأحمر في سلمية

عطاء إنساني لاينضب
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
شعبة الهلال الأحمر في سلمية - خلف المركز الصحي -رقم الهاتف 033/830100
تقييم شعبة الهلال الأحمر في سلمية كل فترة دورات تمريض وإسعافات أولية متعددة بإشراف مدربات تمريض مختصات للإستفسار الهلال الأحمر 033/830100
بدعوة من شعبة الهلال الأحمر في سلمية وبرعاية من مؤسسة الآغاخان تقوم فعاليات سلمية ..المجلس المحلي ...المنطقة الصحية ..دائر الخدمات الصحية في المجلس الإسماعيلي الوطني وباقي الفعاليات الأهلية في حملة الوقاية من الأمراض السارية
تحذير .........تحــــــ تحذيرـــــــــذير........تحذير ( مياه الآبار في سلمية غير صالحة للشرب وبشكل عام ...ماذا نفعل( أخبار محلية في سلمية
إقامة دورة اسعاف ميداني في شعبة الهلال الأحمر في سلمية لأعضاء من جمعية أصدقاء سلمية
إقامة دورة اسعاف ميداني في شعبة الهلال الأحمر في سلمية لأعضاء من جمعية أصدقاء سلمية
الوافدون الكرام يرجى الحضور الى شعبة الهلال الأحمر في سلمية لملء استمارة لمن يريد الاستفادة من فرش اسفنج وحرامات وشكرا

شاطر | 
 

 من وحي المسير الرّياضي إلى الغاوي ...!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حيدر محمود حيدر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 17/01/2011

مُساهمةموضوع: من وحي المسير الرّياضي إلى الغاوي ...!!   الخميس مارس 10, 2011 2:42 am

من وحي المسير الرّياضي إلى الغاوي
******************************
أوّلاًَ:تحيّة... واعتذار..!!

أيّها الأصدقاء الأعزاء على صفحات المنتديات الثقافية،والسياحية المتابعون لنشاط المسير الرّياضي الذي ينفذّه أصدقاء المسير في جمعيّة أصدقاء سلمية ..أيّها الأصدقاء على دروب المسير الرّياضي ليوم الجمعة،وكلّ جمعة،تحيّة معطرة بعطر ورياحين الرّبيع الذي هبّت علينا نسيماته مبّكرة هذا العام..ولسان حالها ينشد مع الشاعر العباسي البحتري:
أَتاكَ الرَبيعُ الطَلقُ يَختالُ ضاحِكاً == مِنَ الحُسنِ حَتّى كادَ أَن يَتَكَلَّما
*************************************************


دفء الطقس..ساعد على تفتّح الورود الزّاهية الحمراء بلون عشق القلوب للمحبّة...!!
*************************************************


وكم هو جميل أن تنبّه نسيمات الرّبيع العليلة أقاحي الورود التي كانت بالأمس تسبح في نوم عميق، فتفتّح عن براعم ملونة..!!، وزاهية، ومعطرة،وكم هو رائع وخلاب منظر قطرات النّدى في الصباح الباكر المتثاقلة فوق أوراقها الخضراء الزاهية، وهي تقطر من عيون أقاحيها فيرسل للسامع والنّظر حديثا عذب المذاق كان بالأمس يغفو بين طيّاتها الرّاقدة:

وَقَد نَبَّهَ النَوروزُ في غَلَسِ الدُجى == أَوائِلَ وَردٍ كُنَّ بِالأَمسِ نُوَّما
يُفَتِّقُها بَردُ النَدى فَكَأَنَّهُ يَبُثُّ حَديثاً كانَ أَمسِ مُكَتَّما


أيّها الأصدقاء جميعاً تحيّة طيّبة، وعذراً لهذا الانقطاع الطويل عنكم..!!

ثانياً:محور مسير اليوم:

وتحيّة لكم مع إطلالة مسير اليوم..الذي ينفذه الأصدقاء على المحور التالي، بدءاً من قرية الصفاوي جنوب شرق سلمية،ومتابعة إلى (مرج مطر..الغاوي..الشيخ ريح ..تلعداي ..تل قطا ..تل جديد)...
*************************************************

أصدقاء المسير يحثون الخطا على دروب مسير اليوم، وصولا إلى قرية الغاوي
*************************************************

وعلى امتداد مسافة لاتقلّ عن خمسة وعشرين كيلومتراًً)ولكنّ الأصدقاء في مسير اليوم لم يقطعوا كلّ هذه المسافة الطويلة،بل انتهى مسيرهم بعد الغاوي بقليل،وبعد أن قطعوا حوالي عشرة كيلومترات استغرق وقتها حوالي ساعتين من الوقت..!!
ثالثاً :طبيعة وأنواء..!!
وعلى غير العادة في مثل هذه الأيام من فصل الشتاء الذي يكون بارداً ،بل ومثلجاً أحيانا،لأنّه وكما يقول التأريخ الشرقي..لهذه الأيام من السنّة القمرية والتي تقع بين شهري شباط، وآذار والتي تعارف عامة النّاس على تسميتها بـ (العجايز)،لشدّة نوئها وطقسها الشتوي،ولقد كتبت مشاركة بعنوان(العجائز) تحدّثت فيهاعن وصف برودة ونوء مثل هذه الفترة من فصل الشتاء..وعلى الأقلّ في منطقة سلمية ومحيطها..!!
ولكنّ مسير اليوم وعلى غير العادة كما ذكرت آنفاً، جرى عبر طبيعة ساحرة،ونوء ربيعي دافىء..!!
وهنا يتبادر إلى مخيّلتي سؤال أوجّهه إلى اختصاصي علمي الفلك والجغرافيا في منطقتنا..ألا وهو:هل حقيقة أنّ الدورة المناخية في بلادنا قد طرأ عليها تغيير حتى بتنا نرى في مثل هذا الفصل ربيعاً آخر طرق أبوابنا،ثمّ دخل علينا من بوابة الشتاء..!!تغيّر مفاجىء في المناخ..!!لانعرف أسبابه..ولا توقعاته..!! ولنترك للسادة الجغرافيين، والفالكيين فرصة كي يجيبونا عن تساؤلنا واستفسارنا..!!ونتابع على دروب مسير اليوم..جمالية المشاهد الخلابة..ودفء الطقس ..وكأنّك في شهر نيسان لا شهر آذار..!!
*************************************************


الخضرة والجمال يسوّران قرى ريفنا الأخضر الجميل...!!
*************************************************


رابعاً: أيّها الفلاحون الكادحون.... بوركت سواعداكم السّمر..!!وهي تستخرج الخير من أرضنا المعطاء،لأنّ العمل في الزراعة، وتربية الحيوانات مصدررزق الفلاحين في هذه المنطقة، بل في منطقة سلمية كلّها..!!

كان الأصدقاء في مسير اليوم، يسيرون في طريق زراعية معبّدة..وعلى جانبي تلك الطريق..تناثرت المشاهد السّاحرة الفاتنة..وفرشت الطبيعة بساطها الأخضر الجميل..لحقول القمح الأخضر الزاهي التي أغاثها الله بوابل من المطر المدرار في أواخر الأسبوع الماضي.. وما قبله من أيام شهر شباط..وسقى غيث السّماء العباد..وأحيا البلاد..!!وتوففّت مضخات المياه عن العمل وسقاية المزروعات بعد أن انصبّ خير السماء على الأرض العطشى، فأطفأ ظمأها،وكفى الله عباده شرّ القحط، الذي يوصف في بلادي بأشدّ وأخطر بلاء..!!
*************************************************


مضخّة لرفع المياه توقفّت عن العمل بعدأن سقا غيث السّماء الأرض العطشى،الحمدلله على أنّ في باطن أرضن،ا مازال هناك مخزون للمياه الجوفية،أدام الله علينا نعم السّماء،لتنعم الأرض بثوب الخضرة والنّماء..!!
*************************************************

وعمل فلاحنا الكادح في هذه المنطقة بجدّ ونشاط، فحرث أرضه بين أشجار اللوز والزيتون وأعدّهاللزراعة..وقلّم شجيرات الكرمة في هذه المنطقة المشهورة بزراعة الكروم ..وجنى محصوله من المزروعات الشتوية كالزهرة و والملفوف والفول..
*************************************************

بستان الفلاح خيّر معطاء،والفول والأشجار المثمرة من أهم غلاله الخيّرة..!!
*************************************************
وجهد الفلاح، وتعبه يلاحظ على امتداد الرّيف المحيط بنا،فهذا جرّار حديث حمّل خزانا للمبيدات الكيمياوية ،وبدأيرش المحصولات والأشجار..وذاك آخر يشقّ الأثلام في الأرض الحمراء الخيّرة، وكأنها سطور في كتاب..ومّما لاشكّ فيه أنّ يدالفلاح التي تهدم الأرض تبني الأوطان...!!وإلى جانب كفاح الفلاح في أرضه تلاحظ من بعيد بيت شعر من مضارب البدو الذين سرحوا وراء قطعان ماشيتهم مصدر رزقهم، ومعيشتهم، كما تسرح المياه العذبة في الجنان..!!
*************************************************


فرح الرّاعي بهطول المطر، وبنى بيت الشعر وسط مرج أخضر، فرعت مواشيه وأمرعت..!!
*************************************************

يا الله ما أشدّ تعب الفلاح..!!وما أعظم معاناته..!! وهو يراقب كرم مزروعاته ينمو رويداًً رويداًً..ولكنّ كلّ همومه تزول عندما يقرأ على صفحات حقوله اليانعة الثمار تباشير موسم جيد،وقطوف مثمر، لذلك فإنّ الله عزّ وجلّ يرعى عمل الفلاح،ويبارك له فيه..لقد أعطى الله الفلاحين في شهر شباط هذا العام خيراً وفيراً،وفرّج من كربة النّاس بعد توقف لهطول المطر في الفترة الأولى من شهري كانون الأوّل والثاني،وبعد أن جفّت دماء الكادحين في العروق..وتعفّر التراب، وكساه اليباس..وغمرته المغاور والشقوق..!!
اللهم..!! أعن فلاحنا ..وأغثه..وبارك له في محصوله..لأنّ الفلاح إذا ما كان في خير..فكلّ الوطن والمواطنين بخير..!!، فالزراعة وتربية الحيوانات مصدررزق الفلاحين في هذه المنطقة، بل في منطقة سلمية..بل في قطرنا العربي السّوري كلّه!!وفي ازدهار المواسم الزراعيّة، ازدهار الاقتصاد، وتنمية للمجتمعات الرّيفية وغيرها، إذا ماوظفت هذه الخيرات في خدمة الوطن، والمواطن..؟؟!!

خامساً:وصف الطبيعة، والرّياض على دروب مسير اليوم:

ومن أوجه نشاط فلاحنا وكدحه،أينما اتجهّت بنظرك على جانبي الطريق..وجدت أشجار الكرمة التي لم تخضرّ أوراقها بعد..وأشجار الزيتون المخضرة..وأشجار اللوز التي كلّلت هاماتها..وغطت أغصانها حلّى ثلجية من أزهارها اليضاء المتفتحة وكأنّ منظرتفتح أزهارها البيضاء..ثوب عروس في ليلة زفافها..لقد كساها الله حلّة بيضاء زاهية..وثوباً أبيضاً نقيّاً شفافاً..إنّه عرس الطبيعة ..والعروس فيه شجرة اللوز ذات الأزهار المتفتحّة الأقاحي ..
*************************************************

إنّه عرس الطبيعة ..والعروس فيه شجرة اللوز ذات الأزهار المتفتحّة الأقاحي ..
************************************************

أجمل بهذا المشهد..!!وأعظم بفتنته السّاحرة..!!لقد مزج الله في هذا المشهد السّاحر جمال فصلين في آن واحد..فصل الشتاء، وفصل الرّبيع..!!

وَمِن شَجَرٍ رَدَّ الرَبيعُ لِباسُهُ == عَلَيهِ كَما نَشَّرتَ وَشياً مُنَمنَما
أَحَلَّ فَأَبدى لِلعُيونِ بَشاشَةً == وَكانَ قَذىً لِلعَينِ إِذ كانَ مُحرَما

وعلى صوت فيروز الملائكي الذي ينتقل إلى أذني من سمّاعة الهاتف المحمول،والذي ينسجم بل يتلاقى مع سماع موسيقا الطبيعة من خلال حفيف أوراق شجرة العيرون..وزقزقة العصافير، وهمس الرّياح الرّبيعيّة الدافئة، فأطرب لها، كما طرب شاعرنا البحتري لترّنم نسيم الرّيح:
وَرَقَّ نَسيمُ الريحِ حَتّى حَسِبتَهُ == يَجيءُ بِأَنفاسِ الأَحِبَّةِ نُعَّما
فَما يَحبِسُ الراحَ الَّتي أَنتَ خِلُّها == وَما يَمنَعُ الأَوتارَ أَن تَتَرَنَّما

*************************************************

ما أجملك أيّها الرّبيع ..!!وما أجمل الطبيعة السّاحرة في فصلك القصير..!!
************************************************

لقد انتشى الأصدقاء بجمالك..وكرمك في بساتين العطاء، فاق كلّ عطاء وكرم للبشر..!!لقد صدق قول الشاعر فيك:

وَما زِلتَ شَمساً لِلنَدامى إِذا انتَشوا == وَراحوا بُدوراً يَستَحِثّونَ أَنجُما
تَكَرَّمتَ مِن قَبلِ الكُؤوسِ عَلَيهِمُ == فَما اسطَعنَ أَن يُحدِثنَ فيكَ تَكَرُّما


وممّا يلفت نظر المشاهد على دروب مسيرنا وجود التلال الأثرية التجميعية المحيطة بسلمية كما يحيط السوار بالمعصم ومنها على سبيل المثال(تل غزالي وتل الشيخ علي)وهذا التلّ الرّابض بجانب طريق مسير الغاوي.
*************************************************


أحد التلال الأثرية المحيطة بسلمية كما يحيط السوار بالمعصم على طريق مسير الغاوي..
*************************************************


سادساً:الوداع:وبعض المقترحات..!!

وقبل أن أودّع أصدقائي على دروب المسير..وأودّع كلّ أصدقاء المسير على صفحات المنتديات..أقترح ما يلي:
1ـ أن يحذو النّاس حذو الطبيعة النقيّة البهيّة التي عايشناها، وعشناها في مسير اليوم..وأن يهتمّوا ببيئة مدينتهم، ومنازلهم، لتكون بيئة نقيّة ونظيفة كبيئة الطبيعة السّاحرة في هذا اليوم المسيري البيئي بين أحضانها الدافئة..ولقد زاد إيماني من خلال ما شاهدته وما راقبته في تلك المشاهد..أنّ الإنسان مصدر لكلّ تلوث بيده يغسل عار القذارة وبيده يعيش في مكبّات القمامة، ولقد لفت نظري وجود شاخصة معدنية علقت أمام مدرسة قرية الصفاوي كتب عليها(النّظافة حضارة ونظام)..!!وجمعيتناالتي تعمل علىالبيئة النّظيفة في أحد أهمّ مبادئها،فمن المفروض بل الواجب أن تعمل على تعميم مثل تلك اللوحات..زيادة في التوعيّة وتذكيراً بأهمّ تطبيقات تقدّم ورقي المجتمعات ألا وهو النّظافة في الملبس، والمسكن، والمحيط على اتساعه..!!
وكذلك يتجلّى لي تقدّم الإنسان، من خلال رفقه بالحيوان يعتبر هذا الأمر من مهام الإنسان الأولى،و قد تجلّى ذلك من خلال مشهد أحد الأصدقاء الذي لازمه في مسيره جرو صغير، تبعه، ولحق به من بعض المزارع المجاورة للطريق..حتى مكان استراحتنا ..!!وأصبح هذا الجرو مثار غزل ..وتعجب من بعض الأصدقاء الذين تجمّعوا حوله..وأطعموه..والتقطوا صوراً تذكارية معه..ثم أعادوه محمولاً في الحافلة إلى المكان الذي تبعنا منه..!!جلّ الله في خلقه..ومخلوقاته..!!
2ـ ومن المقترحات التي ربّما أراها ملحّة وضرورية، هو وجود معابر آمنة على طريق دمشق الرّقة..والذي يسمّيه النّاس تجاوزاً (بطريق الموت)..!!
فعند عبور حافلتنا من تل غزالي... إلى قرية الصفاوي..يتاقطع الطريق الرّئيس مع الطريق الفرعي تقاطعاً خطراَ..قد يؤدي إلى حوادث مؤسفة..ولقد بني على طريق بري جسراَ لحماية الناس وهذا المعبر من سلمية إلى مجموعة القرى التي عدّدناها معبر مزدحم بالآليات ولا يقلّ خطراً عن نقطة العبور على طريق بري ..نرجو من السّادة المسؤلين في شبكة الطرق العامة ..وخاصة طريق دمشق الرّقة أن يبنوا عبارات عند تقاطع نقاط العبور الفرعيّة مع الرّئيسة تفادياً للحوادث وحرصاً على السّلامة العامة للمواطنين..!! حمى الله كلّ مواطنينا من حوادث المرور التي تعتبر نسبتها في بلادنا من أعلى نسب الحوادث في العالم..والتي يكون من أسبابها الرّئيسة عدم توفّر شروط السلامة العامة عند تقاطع الطرق، وعلى مفارقها الرّئيسة..!!
أيّها الأصدقاء..وإلى أن ألقاكم في المسير القادم..أتمنّى الصحّة والسّعادة للجميع..وأتمنّى للسّادة المتصفّحين لصفحات هذا المنتدى المتعة والفائدة لمتابعتهم وصف مجريات مسير اليوم..!!

الكاتب: حيدر حيدر
سلمية في /4/3/2011/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من وحي المسير الرّياضي إلى الغاوي ...!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شعبة الهلال الأحمر في سلمية :: الفئة الأولى :: الأخبار الرياضية-
انتقل الى: